نصوص (كيف تسود بين الناس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نصوص (كيف تسود بين الناس)

مُساهمة من طرف عبد الحميد عيد محمد في الإثنين أكتوبر 24, 2011 6:22 pm












































كيف
تسود بين الناس















( 1 ) الفكرة الأولى : الله خبير بكل شىء


قال تعالى : " يا بنى إنها إن
تك مثقال حبة من خردل فتكن فى صخرة أو فى السماوات أو فى الأرض يأت بها الله إن
الله لطيف خبير ( 16 ) "



اللغويات

الكلمة

المعنى

الكلمة

المعنى

بنى

ابنى(ج) أبناء

خردل

نبات عشبى له حب صغير يشبه حبة
السمسم(م) خردلة

إنها

أى الأعمال ( سيئة كانت أو
حسنة )

فتكن

أى : حبة الخردل

إن

أداة شرط جازمة تجزم فعلين ( تكن )
و ( يأت ).

يأت بها

يحضرها,والمراد يعلمها، جواب الشرط
مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة × يضيعها

تك

أصلها : تكن, وحذفت النون للتخفيف

لطيف

رفيق بعباده , لاتخفى عليه خافية
(ج) لطفاء

مثقا ل

مقدار – وزن (ج) مثاقيل

خبير

عالم بكل شىء (ج) خبراء× جاهل






شرح الآيات : هذه الآيات عبارة عن نصائح غالية يسوقها لنا المولى – عز
وجل – على لسان سيدنالقمان لابنه , وهذه دعوة – أيضا – للآباء بأن يقدموا النصح
دائما للأبناء , ويوجهوهم للطريق الصحيح .فيقول ( لقمان ) الحكيم لابنه : يا بنى إن ما تفعله من
أعمال حسنة أو سيئة مهما كانت صغيرة فى
نظرك ولو كانت مثل حبة الخردل المستترة
داخل صخرة, أو فى السماوات, أو فى باطن الأرض , فإن الله تعالى يعلمها ويحضرها
ويجازيك عليها , فهو سبحانه لاتخفى عليه خافية , عالم بكل شىء .





مظاهر الجمال

العبارة

الجمال

يابنى

أسلوب نداء غرضه التنبيه, واستخدام
(بنى) بصيغة التصغير بدلامن(ابنى) لإظهار المحبة والإشفاق والحرص على منفعته .

حبة من خردل

وصف( حبة) بـ ( خردل) للدلالة على
صغرها ودقتها .

صخرة

نكرة للتقليل .

السماوات والأرض

بينهما تضاد , يوضح المعنى ويبرزه
.ويدل على علم الله الواسع

إن تك مثقال حبة .. يأت
بها الله

أسلوب شرط أداته "إن"
وفعل الشرط "تك"وجواب الشرط "يأت" .

والتعبير يدل على قدرة الله وإحاطته بكل شىء
علما .

إن الله لطيف خبير

أسلوب مؤكد بإن. والعبارة تعليل لما
قبله و"لطيف"و"خبير"نكرتان للتعظيم .






( 2 ) الفكرة الثانية : نصائح غالية


قال تعالى : " يا بنى أقم
الصلاة وامر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور (17)
ولا تصعر خدك للناس ولا تمش فى الأرض مرحا إن الله لايحب كل مختال فخور ( 18) واقصد فى مشيك واغضض من صوتك إن أنكر
الأصوات لصوت الحمير( 19 )



اللغويات

الكلمة

المعنى

الكلمة

المعنى

أقم الصلاة

أد الصلاة فى أوقا تها وحافظ عليها
× ضيع - أهمل

تصعر

تميل بوجهك , والمراد : لاتتكبر

المعروف

اسم جامع لكل فعل حسن كالصلاة
والأمانة والصدق× المنكر

خدك

الخد هو جانب الوجه(ج) خدود

وانه

ابتعد - كف× امر

مرحا

مختالا – متكبرا - فرحا× متواضعا

المنكر

اسم جامع لكل فعل قبيح كترك الصلاة
والخيانة والكذب

مختال

المتكبر الذى يتمايل فى مشيته ×
متواضعا

واصبر

تحمل× اجزع

فخور

معجب بنفسه × متواضعا

ما

اسم موصول لغير العاقل .

اقصد

اعتدل أو توسط والمراد : تواضع ×
أسرع

أصابك

لحق بك من أذى× ابتعد عنك

اغضض

اخفض × ارفع

ذلك

اسم إشارة للبعيد ويشير إلى الطاعات
المذكورة قبله(ج) أولئك

أنكر

أقبح× أحسن

عزم الأمور

قوتها – الأمور الواجبة × ضعف (ج)
عزائم

الحمير

حيوان من الفصيلة الخيلية يستخدم فى
الحمل(م) حمار(ج) حمر






شرح الآيات :


فى هذه الآيات يوصى ( لقمان ) ابنه
بأن يواظب على أداء الصلاة فى أوقاتها , وأن يأمر بكل معروف حث عليه الدين , وأن
ينهى عن كل منكر نهى عنه الدين , وأن يصبر على ما يصيبه فى ذلك لأن هذا امتحان من
الله للإنسان ليعرف مدى قوة إيمانه ,و أن هذه الطاعات من الأمور الواجبة التى
فرضها الله علينا .


كما يوصى لقمان ابنه بألا يتكبر على الناس وألا
يمشى مشية المختالين المعجبين بأنفسهم ؛ لأن الله لا يحب من كان متكبرا متفاخرا
بماله أو جاهه .


وأخيرا يختتم لقمان وصيته لابنه بأن
يعتدل فى مشيه بين الإبطاء والإسراع , وأن يخفض من صوته فلا يرفعه فوق الحاجة ؛
لأن أقبح الأصوات هو صوت الحمير المزعج .





مظاهر الجمال

العبارة

الجمال

يا بنى

تكرار النداء للتنبيه , وتجديد نشاط
السامع .

أقم الصلاة

أسلوب أمر غرضه الحث ووجوب أدائها
فى أوقاتها , ولذلك كان أجمل من ( أد الصلاة ) , وفيه تصوير للصلاة ببناء يقام .

أقم – أمر – انه – اصبر

أساليب أمر تفيد الوجوب وضرورة
التزامها .

أمر بالمعروف – وانه عن
المنكر

بينهما مقابلة توضح المعنى وتؤكده .

ما أصابك

تصوير للمصائب بسهام تصيب الإنسان ,
و" ما " تفيد العموم والشمول

إن ذلك من عزم الأمور

أسلوب مؤكد أداته " إن "
وتعليل لما قبله , والتعبير يدل على أن تحمل الأذى يحتاج قوة وعزم .

لاتصعر خدك للناس

أسلوب نهى غرضه تحريم الكبر
والتحذير من عاقبته .

لا تمش فى الأرض مرحا

أسلوب نهى غرضه التحذير من التكبر
والتفاخر .

إن الله لايحب كل مختال
فخور

أسلوب مؤكد أداته "إن "
وهو تعليل للنهى قبله

واقصد فى مشيك

أمر غرضه النصح والحث والإرشاد .

اغضض من صوتك

أمر غرضه النصح والحث والإرشاد .

إن أنكر الأصوات لصوت
الحمير

أسلوب مؤكد ب " إن " و
" اللام " , وهو تعليل للأمر قبله , وشبه الرافعين أصواتهم بصوت
الحمير ؛ للتنفير من هذا السلوك السئ .































أسئلـة مجـاب عنهــا











س/ لم استخدم صيغة التصغير " بنى
" بدلا من "ابنى " ؟


ج / لإظهار الشفقة والمودة .


س/
أقم الصلاة – أد الصلاة " أيهما أجمل ؟ ولماذا ؟


ج / الأول أجمل لأن معناه حافظ على أدائها فى
أوقاتها ، وليس تأديتها فقط .


س/ كيف غرس لقمان فى ابنه الخوف من الله
ومراقبته ؟


ج/ حينما أخبره بأن الله عليم خبير بكل شيء مهما
كان صغيرا أو كبيرا .


س/ هل الدين عند سيدنا لقمان مقصور على إقامة
الصلاة فقط ؟


ج / لا . بل أيضا الأمر بالمعروف والنهى عن
المنكر ، والصبر على الأذى .


س/
ما الوصايا التى اشتملت عليها الآيات السابقة ؟


ج/ 1- الإيمان بأن الله يعلم كل شيء مهما كان
خفيا .



2- أداء الصلاة فى أوقاتها .


3- الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر .


4- الصبر على الضرر الذى يلحق بالإنسان .


5- التواضع وعدم التكبر والاختيال .


6- التوسط فى المشى وعدم الإسراع فيه .


7- التأدب فى الحديث بعدم رفع الصوت فوق
الحاجة .














































تدريبات














(1 )


قال تعالى :
" يا بنى إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن فى صخرة أو فى السماوات أو فى
الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير ( 16 ) يا بنى أقم الصلاة وامر بالمعروف
وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور(17 )


أ ) هات مرادف ( مثقال – خردل – لطيف –
خبير – أقم الصلاة – المنكر – أصابك – عزم )



ومضاد ( يأت – خبير – أقم – المعروف – اصبر – عزم )



وجمع ( بنى – مثقال – حبة – صخرة – الأرض – لطيف – خبير – ذلك – عزم )


ب) لم استخدم صيغة التصغير " بنى
" بدلا من "ابنى " ؟ ولم وصف " حبة " " بخردل
" ؟


ج ) أقم الصلاة – أد الصلاة "
أيهما أجمل ؟ ولماذا ؟


د ) ما الوصايا التى اشتملت عليها
الآية الثانية ؟ وما أهمية الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر للمجتمع ؟


ه ) كيف غرس لقمان فى ابنه الخوف من
الله ومراقبته ؟ وهل الدين عند سيدنا لقمان مقصور على إقامة الصلاة فقط ؟ وضح ذلك
.


( 2 )


قال تعالى : " ولا تصعر خدك للناس ولا تمش فى الأرض
مرحا إن الله لايحب كل مختال فخور( 18 ) واقصد فى مشيك واغضض من صوتك إن أنكر
الأصوات لصوت الحمير ( 19 ) "


أ ) هات مرادف ( تصعر – مرحا – مختال –فخور
– اقصد – اغضض – أنكر )



ومضاد ( مختال – اقصد – اغضض – أنكر )


ب ) بم نصح لقمان ابنه فى الآيتين
الكريمتين ؟ وما واجب الأب نحو أبنائه ؟


ج ) " إن أنكر الأصوات لصوت
الحمير " ما علاقة الآية بما قبلها ؟


د ) استخرج من الآيتين ( أسلوب نهى
وبين الغرض منه – أسلوبا مؤكدا وبين أداته – أسلوب أمر وبين الغرض منه ) .


هـ ) وضح المظهر الجمالى فى التعبيرات
التالية :


1 - ولا تصعر خدك للناس . 2 - إن أنكر الأصوات
لصوت الحمير .

عبد الحميد عيد محمد

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 24/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى