عهد الطفولة للصف الثانى الاعدادى

اذهب الى الأسفل

عهد الطفولة للصف الثانى الاعدادى

مُساهمة من طرف عبد الحميد عيد محمد في الإثنين أكتوبر 24, 2011 6:48 pm





عهد الطفولة


الشاعر:عبد القادر القصَّاب


أولا : التعريف
بالشاعر :


عبد القادر القصاب علم من أعلام الإذاعة والتلفزيون في سورية كتب عشرات
الساعات الإذاعية ، ومئات الساعات التلفزيونية في الأدب والتراث والآثار


ـ ولد في ديرعطية 7/9/ 1948 .


ـ يحمل الثانوية الصناعية ، والثانوية العامة ـ الفرع العلمي
ـ والإجازة في الآداب ـ قسم الدراسات الفلسفية والاجتماعية ، من جامعة دمشق .


ـ عمل في المديرية العامة لهيئة الإذاعة والتلفزيون منذ عام 1964 ، وحتى
إحالته على التقاعد في 7/9 /2002.


ـ اختير عضو لجان تحكيم مهرجان القاهرة الثامن للإذاعة والتلفزيون 2002.


وتوفى عام 1941م .


ثانيا : تمهيد للنص :


الطفولة عند الإنسان من أهم الامراحل
التى يمر بها الإنسان لأنها لها دور كبير فى تكوين شخصية الإنسان , فما يتعلمه
الإنسان فى الصغر يؤثر فى تكوين شخصيته , فهى مرحلة خطيرة , وفترة الطفولة قصيرة جدا
فهى تمر سريعا لتبدأ بعدها أعباء الحياة التى لا يشعر بها الإنسان إلا بعد أن
تحوطه من كل جانب , فيجب علينا أن نتعلم منها , وقد كان الشاعر فى ذلك العهد برىء
المقصد والنية , لا يشعر بالحقد تجاه أحد ولا ينافس أقرانه على الدنيا , بل جعل العلم
والمعرفة وسيلة لتحقيق طموحه وأهدافه .


ثالثا : النص :


( 1 ) الفكرة الأولى : ذكريات الطفولة


1 –
عهدُ الطفولة لا يبارحُ بالى بل
لا يغادرُ خاطرى وخيالى



2 –
لا ما حننْتُ إلى براءة لهْوه لا ماذكرتُ تَبَخْتُرى وَدلالى



3 – ما كنتُ أطلبُ فى مَدَاهُ
مكاسبا من مغنمٍ فانٍ ومَرْبح مَالٍ







4 – لكنْ رأيتُ العلمَ نوراً ساطعاً مُتألّقاً فى عالمٍ مفْضال



اللغويات

الكلمة

المعنى

الكلمة

المعنى

1-
عهد

زمن(ج) عهود – عِهاد

يبارح

يفارق- يرحل - يترك xيلازم – يقيم

بالى

خاطرى

يغادر


يرحل – يفارقx يقيم

خاطرى

فكرى ,
والمراد هنا قلبى (ج) خواطر

وخيالى

ما تشبه لى
فى يقظتى (ج) أخيلة – خيلان .

2- حننت

اشتقت×
نفرت – مللت

براءة

طهارة
ونقاء (ج) براءات

لهوه

لعبه× جِده

ذكرت

تذكرت×
نسيت

تبخترى

إعجابى بنفسى – تكبرى × تواضعى

دلالى

فرحى وتدللى × حزنى

3-
أطلب

أريد – أسعى

مداه

مدته , والمراد : مدة عهد الطفولة

مكاسبا

أرباحا x خسائر (م)
مكسب

مغنم

مكسب(ج) مغانم

فان

زائل – هالك x باق

مربح

مكسب× خسارة

4-
رأيت

المراد : علمت x جهلت

ساطعا

مشرقا – مضيئا × منطفئا

متألقا

لامعا – ظاهرا × مظلما

عالم

الخلق جميعه(ج) عوالم – عالمون –
علالم

مفضال

كثير الفضل , والمراد : يقدر
الفضيلة
x مرذول .










الشرح :




1- دائما يشعر الشاعر بالحنين إلى عهد
الطفولة والبراءة فلا يفارق عقله وخياله وقلبه


2 – لا أذكره لما كان فيه من براءة ولهو
ولعب الأطفال, أو ما كان فيه من عطف وتدليل وسعادة يجدها الأطفال .


3 – وما كان لى فيه مطالب مادية من
مال زائل أو عرض فان , أو مما يسعى وراءه الناس من لذات الدنيا البسيطة الزائلة


4 – لكن الذى اشتقت إليه فى
طفولتى اقتناعى بقيمة العلم وإحساسى بعظيم
فضله على الدنيا , فرأيته نورا ساطعا فى عالم يقدر العلم والعلماء .





مظاهر الجمال

العبارة

الجمال

1-
بالى – خيالى

بين شطرى البيت تصريع وهو اتفاق
شطرى البيت فى الحرف الأخير , ويقابله السجع فى النثر .

لايبارح بالى

صور عهد الطفولة بإنسان لا يفارق
عقله وفكره . تعبير يدل على
شدة الاعتزاز بالطفولة .

لا يبارح – لا يغادر

بينهما ترادف يؤكد حنين الشاعر لعهد
الطفولة , واستخدام المضارع يوضح استمرار الذكرى داخله

2-
ما حننت – ما ذكرت

تكرار النفى للتوكيد .

تبخترى ودلالى

عطف (دلالى) على (تبخترى) يدل على
سعادته واستمتاعه بطفولته. بينهما
ترادف يؤكد المعنى ويقويه .

3-
ما كنت أطلب فى مداه مكاسبا

أسلوب نفى يوضح براءة طفولة الشاعر
من التطلعات المادية الزائلة .
وتقديم الجار والمجرور(فى مداه) يفيدالتخصيص والتوكيد .

مكاسب – مغنم

نكرتان للعموم والشمول .

من مغنم فان

وصف ( مغنم ) بـ (فان ) يوحى بتفاهة
المكاسب المادية ؛ لأنها لا تدوم .

4-
رأيت العلم نورا

صور العلم بالنور الذى يزيل ظلام
الجهل .

ساطعا

توحى بانتشار ذلك النور وارتفاعه .

عالم مفضال

تعبير يدل على أثر العلم فى صناعة
العالم الفاضل .































أسئلـة مجـاب عنهــا







س1/ ما الذى يحن إليه الشاعر فى طفولته ؟


ج // يحن إلى عهد الطفولة .


س2/ ما الذى لم يحن إليه الشاعر ولا يذكره
من عهد طفولته ؟


ج // لم يحن الشاعر إلى لعبه ولهوه ولا إلى عطف
وتدليل وسعادة يجدها الأطفال .


س3/ ما الذى لم يبحث عنه الشاعر فى عهد
الطفولة ؟


ج // المطالب المادية من مال زائل أو عرض فان ,
أومما يسعى وراءه الناس من لذات الدنيا
البسيطة الزائلة.


س4 كيف رأى الشاعر العلم ؟ وما أثر ذلك
عليه ؟


ج // رآه نورا ساطعا فى عالم يقدر
العلم والعلماء . وأثر ذلك عليه طلبه للعلم وحرصه عليه .




الفكرة الثانية : العلم فى مرحلة الطفولة


5 –
شُدَّت لشُعلته الرّحالُ برغبةٍ للاقتباس لذا شددْت رحالى



6 –
فإذا أنا كفراشة ٍ بُهرت بما قد أبصرت ْ من هيْبةٍ وجلال



7 –
فقبسْتُ إيمانا وحُبا صادقًا بالمُرتجى والشّعرُ كان مجالى






اللغويات

الكلمة

المعنى

الكلمة

المعنى

5-
شُّدَّت الرحال

يُسْعَى إليه أينما كان (م) رحل

شعلته

نوره , والمراد : قيمته (ج) شُعل

برغبة

بإرادة وحب × كره (ج) رَغَبات

للاقتباس

للاستفادة والأخذ x الترك .

لذا

لهذا

شددت رحالى

تهيَّأتُ للسفر

6-
فراشة

حشرة (ج) فراشات – فراش

بُهِرتْ

دُهشت - أُعجبت

هيبة

إجلال وتعظيم × تحقير

جلال

عظمة × حقارة

7-
فقبست

أخذت x تركت

المرتجى

المأمول – الذى أرجوه وأتمناه

مجالى

طريقى – هدفى (ج) مجالات .






الشرح :


5 – فتهيأت للسفر رغبة وحبا فى العلم
والاستفادة منه .


6 – فصار الشاعر من شدة تعلقه بالعلم
كالفراشة التى انبهرت بما رأته من هيبة للعلماء وعظمة للعلم .


7 – فأخذت منه قدر ما أستطيع من الحب
الصادق والإيمان وكل ما أتمناه , وكان الشعر هو المجال الذى برعت فيه وأجد ت.





مظاهر الجمال

العبارة

الجمال

5-
شُدت لشعلته الرحال

شبه العلم بالشعلة التى تضىء
للإنسان الطريق . والتعبير يوضح قيمة العلم والارتحال لطلبه. وتقديم ( لشعلته )
على ( الرحال ) للاهتمام بالعلم .

برغبة

تعليل لما قبله . وتوحى بحب العلم
والارتحال لطلبه .

لذا

تعليل لسبب الارتحال وهو الاقتباس
من نور العلم .

شددت رحالى

تعبير يوضح قوة إرادة الشاعر
وعزيمته .

6-
فإذا أنا كفراشة

تصوير للشاعر بالفراشة التى تحوم
حول الشىء الذى تحبه . (إذا) أفادت المفاجأة .

بما قد أبصرت

(ما) موصولة تفيد العموم والشمول .
والأسلوب مؤكد أداته ( قد ) .

هيبة وجلال

بينهما ترادف يؤكد المعنى ويقويه . العطف يبين
أهمية العلم وقيمته .

7-
فقبست إيمانا وحبا

صور الإيمان والحب بشىء مادى يؤخذ .

إيمانا وحبا

العطف يفيد مدى الفوز الذى ناله
الشاعر .

الشعر كان مجالى

تعبير يوضح تقديره للشعر واعتزازه
به . وتقديم (الشعر) أفاد التخصيص .








أسئلـة مجـاب عنهــا









س5/ ما موقف الشاعر من العلم فى عهد
الطفولة ؟


ج // كان حريصا عليه ومحبا له يطلبه
ويرتحل من أجله .


س6/ لم شد الشاعر رحاله ؟


ج // رغبة وحبا فى العلم والاستفادة منه .


س7/ ما اثر انبهار الشاعر بالعلم ؟


ج // أصبح كالفراشة التى انبهرت بما رأته من
هيبة للعلماء وعظمة للعلم .


س8/ ما الذى قبسه الشاعر من ارتحاله للعلم
؟


ج // اقتبس الحب الصادق والإيمان وكل ما تمناه .


س9/ ما المجال الذى برع فيه الشاعر ؟


ج // مجال الشعر ؟






































تدريبات



(1)


1 – عهدُ الطفولة لا يبارحُ بالى بل لا يغادرُ خاطرى وخيالى


2 – لا ما حننْتُ إلى براءة لهْوه لا ماذكرتُ تَبَخْتُرى وَدلالى


3 –
ما كنتُ أطلبُ فى مَدَاهُ مكاسبا من مغنمٍ فانٍ ومَرْبح مَالٍ


4- لكنْ رأيتُ العلمَ
نوراً ساطعاً مُتألّقاً فى عالمٍ مفْضال





أ) هات مرادف : (عهدُ – يبارحُ –
يغادر -ُ خاطرى –حننت – لهوه – تبخترى – مغنم – فانى – مفضال )


و مضاد : ( حننت – لهوه – تبخترى – فانى – مربح –
ساطعا )


وجمع : (عهد – خاطرى – مغنم – مربح – عالم )


ب ) ما الذى لا يبارح خيال الشاعر ؟
وعلام يدل ذلك ؟


ج ) فى مطلع القصيدة موسيقا . ما مصدرها ؟ وما
أثرها ؟


د ) تكرر النفى فى البيت الأول . وضحه
مبينا فائدته .


هـ) ما الذى كان يطلبه الشاعر ؟ وكيف
رأى العلم ؟

عبد الحميد عيد محمد

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 24/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى