مذكرات فيل مغرور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 09, 2010 2:29 pm

مذكرات فيل مغرور

شعر قصصي للفتيان

بقلم: حسين علي محمد
............................

كنتُ أعيشُ بأرضِ الأحباشْ
بينَ النهرِ وبينَ الأشجارْ
أستمتعُ بثمارِ اللوزِ وأفياءِ الغاباتْ
أخوضُ النهرَ ..
أُقاومُ أسرابَ أُسودٍ تترصَّدُ غيري في الغابةِ
وتُطاردُهُ
فأنا اكبرُ أفيالِ الحبشةِ
أفتاها
أقواها
***
أُعجب بي ملكُ الحبشهْ
صادقَني
قدَّمني للقائدِ (أبرهةَ) مُعيناً له
في أيَّامِ الحربْ
***
وعبرْتُ النهرَ .. البحرَ
اجتزْتُ السَّهلَ
ومَشِيتُ إلى "صنعاءْ"
لمْ أشعرْ بالغربةِ أبدا
أرضُ العُربِ تُشابهُ أرضَ الأحباشْ
فجبالٌ .. وهضابٌ ,, ووهادٌ
وزروعٌ .. وقِفارٌ
وسيولٌ منْ أعلى .. تنحدرُ إلى أسفلَ
***
وعبرْتُ سيولَ زبيدْ
وهضابَ "رداعْ"
جاوزْتُ "ذمار"
ووصلتُ إلى "صنعاءْ"
هذا القائدُ "أبرهةُ الأشرمْ"
أخلصُ قوّادِ الأحباشِ صديقي!
لا يُبرمُ أمراً دوني
ما يشغلُهُ الآنْ
أن يبني كعبتَهُ الذهبيةُ في صنعاءْ
فيحجُّ العربُ إليها ..
بدلاً من كعبةِ إبراهيمَ بمكةَ
***
وبنى "القُلَّيْسْ"
جمَّلَها بالذهبِ وبالياقوتْ
حتى صارتْ تُحفهْ
***
لمْ يأتِ الحجَّاجُ إلى "صنعاء"
لمْ يزرِ "القلَّيْسَ" أحدْ
بلْ جاءَ إليها منْ قذَّرَها
***
استدْعاني "أبْرهةُ" وقالْ:
ـ يا فيلي الأعظمْ
إني متَّجِهٌ في الفجرِ إلى مكَّهْ
كيْ أَهْدِمَ كعبةَ إبراهيمْ
فتحجَّ العربُ إلى "القُلَّيْس"
وَأَشرْتُ برأْسي
أُعلِنُ عن رفضي هذا الأمْرْ
أوْثَقَني الحُرَّاسُ، ومنعوا عنِّي الأكلْ!
***
أعلمُ أنَّ الكعبةَ بيْتُ اللهِ بمكَّةَ
أولُ بيتٍ مبْنيٍّ في الأرضْ
ليستْ كعبةَ إبراهيم كما قالْ
"إبراهيمُ" بناها عنْ أمرِ اللهْ
"إبراهيمُ" نبيٌّ ورسولٌ
أُلقي في النَّارِ .. فلمْ تحرقْه
لكنِّي أذهبُ رغماً عنِّي مع "أبرهةَ الأشرمْ"
كيْ أهدِمَ هذي الكعبةَ
فتعودَ إلى "أبرهةَ" البسمةُ
ويُولَّي الحزنْ!
***
"سيري .. سيري .. يافِيَلهْ"
مكَّةُ ليستْ قادرةً
أن تقفَ بوجْهِك يوماً
دُكِّي الكعبةَ
دوسي مكةَ تحتَ السيقانِ الضَّخْمهْ
لا كعبةَ في مكَّةَ بعدَ اليومْ!"
***
مكةُ خافتْ .. فَزِعتْ
حتى عبدُ المطَّلبِ .. كبيرُ قريْشْ
خافَ من الفيلِ، ولمْ يمكثْ ليُدافعَ عنْ بيْتِ اللهْ
خَرَجَ إلى الصحراءِ وقالْ:
"للبيْتِ إلهٌ يحميهْ"
***
لا أقدرُ أنْ أمشي
هذي مكةُ قُدَّامي
فلماذا لا أهدِمُ كعْبتَها؟
منْ ذا يمْنعُني أنْ أفعلْ؟
من ذا يمنعُني؟
أصحابي الفِيَلَهْ
ساختْ منها الأقدامُ وغارتْ في الأرضْ
تلكَ جماعاتٌ كُثرٌ منْ طيرِ أبابيلَ
أراها .. تتقاذفُني بالويْلْ
وحجارتُها تملأُ أعيُننا بلهيبٍ
يجعلُنا نتساقطُ ..
في كفِّ الموتْ!
***
هلْ تلكَ نهايتُنا المُرَّهْ ..
يا أبرهةُ الأشرمْ
تأكلُنا الصحراءْ؟!
نأتي كيْ نفتحَ مكَّةَ
كيْ نهدمَ كعْبتَها
نتساقطُ صرْعى غُرباءْ
قِطَعاً منْ أَلَمٍ .. ودِماءْ!
***
هذا بيْتُ اللهِ مكيناً
يعلو في شَمَمٍ .. وإباءْ
***
أُبصِرُ "عبدَ المطَّلبِ" وجبهتُهُ ترتفعُ
إلى علياءِ سماءْ
يضحكُ جذلاً مسروراً
: قدْ جاءَ الطفلُ مُحمَّدْ
نوراً يرتفعُ إلى آفاقِ الجوزاءْ
ينحازُ إلى الضُّعفاءِ الفقراءْ
***
تيهي يا مكةُ .. صبحاً ومساءْ
فالفيلُ انهزمَ .. وأبرهةُ كسيحٌ
مسمولُ العينينِ يُناوشُهُ الدَّاءْ
والصبحُ تألَّق في عيْنيْكِ
فكانَ النصرُ
وكانَ دُعاءْ
فظلَّي للأرضِ سماءً
ظلَّي للأرضِ سماءْ




Admin
Admin

المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://monharet.dahek.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف الدكتور في الجمعة ديسمبر 10, 2010 10:49 am

شكرا للصديق مجدي جعفر على إيراده لهذه القصة الشعرية الجميلة للشاعر المبدع الراحل الدكتور حسين علي محمد، وهي تناسب المرحلة العمرية لتلاميذ المرحلة الإعدادية، وسأتوقف لاحقا على جمالياتها، وحتى أعود مرة أخرى تمنياتي لكم بالمزيد من التألق والإبداع.

الدكتور

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف المهندس في السبت ديسمبر 18, 2010 1:16 pm

قصة شعرية ممتازة عليك رحمة الله يا دكتور حسين وأسكنك فسيح جناته عشت غريبا ومت غريبا وطوبى للغرباء ليت هذا المنتدى يحتفي بإبداعك ويعيد تقديم إبداعاتك التي لم تأخذ حظها من الذيوع والانتشار نتمنى ذلك

المهندس

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف عبدالغفار في الجمعة ديسمبر 24, 2010 9:31 pm

المنتدى يتشرف بأن يكون أحد أعضاؤه أديب وناقد مثلك sunny

عبدالغفار

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف الدكتور في الأحد ديسمبر 26, 2010 1:24 pm

[size=18]
بسم الله الرحمن الرحيم
مذكرات فيل مغرور
قصيدة للدكتور حسين على محمد
والدكتور حسين على محمد شاعر مصرى معاصر من محافظة الشرقية من قرية العصايد له مؤلفات عديدة فى الشعر والقصة والمقالة والمسرح وأدب الأطفال وله دراسات أدبية ونقدية وفكرية يمتاز أدب الدكتور حسين على محمد بالجانب الإنسانى والتعبير عن معاناة الإنسان المعاصر توفى الدكتور حسين على محمد فى يولية الماضى فى المملكة العربية السعودية حيث كان يعمل أستاذا للأدب والنقد فى كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود
وقصة مذكرات فيل مغرور
تحكى حكاية الفيل الذى اصطحبه أبرهة الأشرم لهدم الكعبة قبل نزول الإسلام
وتحكى وقائع خاصة من خيال الشاعر عن تاريخ هذا الفيل وتقدم قصة
الحقد والكره لكعبة العرب وتصف سذاجة أبرهة ومحاولته اقتحام البيت
وتصف رجال مكة عبدالمطلب جد الرسول وعقيدته الراسخة فى أن الله
سيحمى البيت ويحفظه وتبشر القصة بوجود النبى محمد صلى الله عليه
وسلم طفلا بين الناس يرصد الأحداث
ماذا تعلمنا من قصة فيل مغرور
تعلمنا أن القصة تكون فى قالب الشعر وتأتى فى قالب النثر
وتكون عن الحقائق التاريخية والقضايا العامة الاجتماعية والسياسية
وتعلمنا أن الغرور نهايته وخيمة وأن الحكمة تكمن فى العقل
وإلى لقاء
[/size]

الدكتور

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذكرات فيل مغرور

مُساهمة من طرف عبده في الثلاثاء يناير 04, 2011 1:40 pm

شكرا للدكتور على هذا التحليل الجميل للقصة الشعرية مذكرات فيل مغرور

عبده

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى