كلمة رئيس الجمعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلمة رئيس الجمعية

مُساهمة من طرف محمد رفعت في الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 1:59 am

في اليوم العالمي للغة العربية





يصادف اليوم الحادي والعشرون من شهر فبراير من كل عام الذكرى العالمية للاهتمام باللغة العربية عن طريق تخصيصه يوما عالميا للغة العربية ؛ هذه اللغة التي تأتي ـ بحسب الإحصاءات الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونسكو) لغة سادسة بعد الصينية والإنجليزية والهندية والإسبانية والروسية وقبلالفرنسية .
والدوائر الثقافية والعلمية والتربوية في العالم حين تخصص هذا اليوم لإعلان اهتمامها باللغة العربية بوصفها لغة عالمية تعد لسانا ثقافيا لجزء كبير من العالم ؛ وتعكس ثقافة أصيلة لما يقرب من ربع العالم الذي يدين بدين الإسلام فإنها تقدم جهدها المحدود في الاهتمام باللغة العربية ؛وتدقُّ ناقوس الحرص على واحدة من أهم اللغات العالمية قديما وحديثا؛ وإنما يقع الجهد الأكبر ؛ وينحصر الدور المؤكد على أبناء هذه اللغة؛ ممن ينطق ُ بلغة الضاد؛ويتنفس ُ حرف العربية المشرق أبد الدهر وعدا من الله تعالى الذي تكفل بحفظِ الذكر وهو القرآن ُ بلسانه العربيِّ المبين؛ فالله تعالى يقول في كتابه الكريم : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ).

إنني أنتهزُ هذه الذكرى السنوية لأذكر إخواني وأخواتي بواجبنا جميعا نحو ديننا أولا ؛ ولغتنا ثانيا ؛ ونحو هويتنا الثقافية ؛ وتراثنا الحضاري ؛ كل ذلك يستدعي منا نهوضا سريعا للاهتمام باللغة العربية أمام سيل التهديد من شتى المقوِّضات كالعجمة والعامية ؛ وتفشي الانصراف عن تعلم العربية واتخاذها دستورا كتابيا وشفاهيا في التخاطب والمعاملات واللغة الثقافية الفكرية ؛ إننا في ظل إعلان المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة عن خريطة اللغات المندثرة والتي قاربت من مئتي لغة نستشعر عظم الخطر الذي يحدق بلغتنا الأم؛ونكاد نتحسر على وضع لغة تستحق أن تكون الأولى في كل مجال ؛ في الاستعمال اليومي ؛ وفي الخطاب الثقافي ؛ وفي نطاق الاستعمالات الشبكية والحاسوبية .
وتأتي الجمعية العلمية السعودية للغة العربية واحدة من أهم المحاضن العلمية الثقافية التي تقوم بدورها في حماية اللغة العربية ؛ وتدعيم الدور الذي يهدف إلى تنمية الاهتمام بها في نفوس المتعلمين وغيرهم من سائر طبقات المجتمع ؛ إنَّ الجمعية في هذا اليوم تستذكر أهم نشاطاتها في هذا السياق
والتي تتركز في الآتي :
1- تنمية الفكر العلمي في مجال التخصص، والعمل على تطويره.
2- تحقيق التواصل العلمي لأعضاء الجمعية.
3- تقديم المشورة العلمية النظرية والتطبيقية في مجال التخصص.
4- تطوير الأداء العلمي والمهني لأعضاء الجمعية.
5- تيسير تبادل الإنتاج العلمي والأفكار العلمية في مجال اهتمامات الجمعية بين الهيئات والمؤسسات المعنية داخل المملكة وخارجها.
6- العناية بالتراث اللغوي والقضايا العربية المعاصرة.
7- العناية بقضايا تعليم اللغة.
8- الاهتمام بالترجمة والتعريب.
9- مواجهة مظاهر العجمة العامة.
10- الإفادة من وسائل التقنية الحديثة في إعداد البحوث اللغوية ونشرها.
وإنَّ الجمعية التي تسعد برعاية جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لها ؛ وتستفيد من دعم الجهات الرسمية فيها ؛ وتستفيد ـ أيضاـ من جهود الأعضاء المنتمين لها؛ لهي محضن أصيل للعناية باللغة يستحق منا أن نلتفت إليه ؛ وأن ندعمه بكل ما أوتينا من قوة ماديا ومعنويا وعلميا ؛ إنني أطلب من الجميع ممن يؤلمه ترتيب اللغة العربية في مسارات الحياة الدولية أن يسهم معنا بجهده ؛ وأن يجعل هذا اليوم انطلاقة جادة للتعبير عن حبه للغته العربية ؛ وعن انتمائه لهويته العربية الإسلامية ؛ وأن يتضافر مع سياسة الوطن في اعتبار اللغة العربية لغتنا الأساس ؛ وواجهتنا المشرقة ؛ وهويتنا الأصيلة .
هذا وإن من أهم ما يدعم هذه اللغة في بلادنا الغالية والعالم – بمختلف منظماته – لهو راعي نهضتنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله ذخراً للغة القرآن أشرف لغات الأرض .

رئيس الجمعية العلمية السعودية للغة العربية



أ.د أحمد بن عبد الله السالم

محمد رفعت

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كلمة

مُساهمة من طرف عبده في الثلاثاء يناير 04, 2011 1:19 pm

كلمة موجزة وبليغة شكرا لكم على نقلها

عبده

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى